Monthly Archives: 9 يوليو, 2015

وقت وعلامات ودعاء ليلة القدر

44

يتحرى المسلمون في هذه الأيام المباركة ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر حيث أن العمل الصالح فيها يكون ذا قدر كبير عند الله، وثوابه يعادل ثواب العمل في ألف شهر حيث يقول الله عز وجل في القرآن الكريم:
بسم الله الرحمن الرحيم “إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ (2) لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ (3) تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْر(4) سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ (5)” صدق الله العظيم، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه”

وقت ليلة القدر:
أخبرنا النبي صلي الله عليه وسلم أن ليلة القدر هى إحدى الليالي الوترية في العشر الأواخر من شهر رمضان، وقد أتفق العديد من العلماء على أنها ليلة السابع والعشرين من رمضان.

علامات ليلة القدر:
1. ليلة معتدلة الجو وساكنة وهادئة من الرياح والعواصف.
2. ليله منيرة عن غيرها من الليالي.
3. انقطاع النجوم وانشراح صدور المؤمنين.
4. خروج الشمس في صبيحتها صافية وبدون شعاع.

دعاء ليلة القدر:
الدعاء بقول “اللهم إنك عفواً كريم تحب العفو فاعفوا عني” مع استمرارالتسبيح والتحميد لله عز و جل.

Advertisements

25 عمل تضمن لك حياة أفضل

88

من منا لا يتمنى أن يعيش حياة أفضل من تلك التي يعيشها الآن بصرف النظر عن وضع حياته الراهنة؟! ولكن الأمر ليس بالتمني فقط بل لابد أن يصاحبه التبني أيضا، والمقصود بالتبني هنا هو التحرك وفعل أشياء ملموسة تقودك إلى ما تريد، وتكرار فعل هذه الأشياء يحولها إلى عادة ومن ثم تصبح جزء من حياتك اليومية،

ومن هذا المنطلق أعرض عليكم 25 عمل، لو حرص كل منا على فعلها وتكرارها بصفة يومية سوف تصبح حياته أفضل لا من باب الخيال والتمني بل بالفعل والشعور الواقعي،

فليحرص كل منا على قراءة هذه الأعمال يوميا، ولينفذ منها أكبر قدر ممكن، لأنه بقدر ما تنفذ منها يوميا، بقدر ما تشعر بأن حياتك أصبحت أفضل:

1. ابدأ يومك بعد أن تستيقظ من نومك بحمد الله على كونك مازلت على قيد الحياة، فكثير غيرك توفي وانقطع عمله.

2. خصص لنومك 7 ساعات يوميا على الأكثر، فهذا يكفي لتجديد خلايا مخك وعدم إصابتك بالكسل أو الخمول.

3. كما تخصص وقتا لتغذية جسمك يوميا، خصص وقتا محددا كل يوم لتغذية روحك: صلاة – تسبيح – ذكر – دعاء، قراءة قرآن وأحاديث نبوية – استماع لما تيسر من القرآن والأحاديث الشريفة ….. الخ

4. خصص وقتا كل يوم لممارسة الرياضة، وأسهل رياضة هي المشي ( امشي يوميا على الأقل من 10 : 30 دقيقة )

5. اجلس مع نفسك صامتا متأملا لفترة من الوقت يوميا ويستحسن أن يكون ذلك في الهواء الطلق المنعش.

6. اقرأ كتابا أو جزء من كتاب محدد يوميا.

7. أكثر من تناول الأغذية الطبيعية وابتعد قدر الإمكان عن الأغذية المعلبة أو المحفوظة.

8. احلم وأنت تعمل وواصل عملك دوما كي تحقق حلمك فكل الانجازات العظيمة بدأت بحلم.

9. اشرب كميات كبيرة من الماء.

10. اجعل 3 أشخاص يبتسمون يوميا.

11. لا تضيع وقتك في الثرثرة بل قلل من كلامك وأكثر من التفكر في حالك وحال الناس من حولك.

12. لا تذكر الآخرين بأخطائهم لأنها مضت بل عش معهم اللحظات الحالية بطريقة صحيحة بحيث يغطي ويطغى الصح على الخطأ.

13. تناول إفطارك كالملك، وغداءك كالأمير، وعشاءك كالفقير أي تناول إفطار خمس نجوم وغداء ثلاث نجوم ونم خفيف البطن.

14. الحياة قصيرة فلا تقصرها أكثر بكراهية وحسد الآخرين بل ازرع الحب تجني السعادة.

15. اعمل وأحسن الظن بالله واعلم علم اليقين أن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا وأن مقابل عملك ستأخذه ولو بعد حين.

16. ثق بأن دوام الحال من المحال وأن الظروف السيئة حتما ستتغير، فلا معني للتشاؤم أو الاكتئاب أو حتى الإحباط.

17. تخلص من الأشياء التي ليس لها فائدة في منزلك أو مكتبك فإن هذا يسعدك ويشعرك بالانجاز والتجديد.

18. إذا كان هناك من هو أحسن منك، فأنت أحسن من أناس كثيرين فاحمد الله على ذلك وكن على يقين أن الأفضل قادم.

19. احرص على إضافة قيمة أو شيء مفيد للآخرين يوميا.

20. صل رحمك واختلط بالناس واصبر على أذاهم.

21. عملك لن يعتني بك عند مرضك بل أصدقاؤك هم من سيقومون بذلك، فاعتن بهم وأنت صحيح.

22. لا تقارن نفسك بالآخرين فكل ميسر لما خلق له.

23. انس سلبيات الماضي وعش ايجابيات الحاضر وتفاءل بمستقبل أفضل من الاثنين.

24. لا تشغل نفسك بالأمور التافهة بل وفر طاقتك للأمور الإيجابية.

25. انظر ليومك على أنه لوحة فنان بيضاء، إذا قبلت ما تنثره الظروف والناس عليها فسوف تجد عليها الفوضى، أما إذا امتلكت زمام الأمور وسيطرت على الوضع، فسوف تجد فنا جميلا يكون محل إعجاب الناس جميعا.

جفاف الفم ورائحة الفم الكريهة

66معني أنك تعاني من جفاف الفم هو أنه يوجد كمية قليلة من اللعاب به، وقد يجف فمك تماما في حالات الخوف أو التوتر التي قد تمر بها في حياتك اليومية، وهذا يعني خلو فمك تماما من اللعاب في هذه الحالات، فإذا كنت تعاني من ذلك أو تمر كثيرا بمثل هذه الحالات التي تؤدي إلى جفاف فمك، فاعلم أنك معرض أكثر لرائحة كريهة تنبعث من فمك، حيث أن وجود اللعاب في فمك وبكميات معقولة له فوائد كثيرة منها ما يلي:

1- اللعاب يمدك بالإنزيمات الضرورية، المطلوبة لهضم الطعام سواء في الفم أو في المعدة.

2- اللعاب يعادل الحالة الحمضية الموجودة في المعدة لأنه قلوي، وهذا يقلل من إمكانية إصابتك بالحموضة.

3- اللعاب يمدك بمستويات مناسبة من الأكسجين، الذي يساعد على بقاء أنسجة الفم صحيحية ومنتعشة.

وحيث أن جفاف الفم يعني وجود كمية أقل من الطبيعي من اللعاب داخل فمك، وهذا بدوره يعني إنخفاض نسبة الأكسجين في الفم، فإن نقص الأكسجين في الفم يؤدي إلى خلق بيئة مناسبة لإنتاج البكتريا داخل الفم، وهذه البكتريا بدورها تتسبب في إنبعاث غازات من فمك تجعل رائحته كريهة، هذا بالإضافة إلى أنها تخلق طعم سيئ يمكن تذوقه في فمك.

ويمكن بسهوله التغلب على مثل هذه المشكلة – جفاف الفم – وذلك بما يلي:

1- شرب كميات مناسبة من الماء، وخاصة بعد الإستيقاظ من النوم مباشرة.

2- الإبتعاد بقدر الإمكان عن حالات الخوف أو التوتر، أو الاحتفاظ بزجاجة ماء للشرب منها أثناء هذه الأوقات.

3- مضغ علك ( لبان ) خالي من السكر، يساعد على ترطيب الفم باللعاب باستمرار.

4- مص بعض من أنواع الحلويات، التي تنعش الفم برائحة طيبة وترطبه باللعاب.

5- مص بعض من أنواع المستحلبات، التي تنعش الفم وتزيد اللعاب به، كما أنها تطهر الزور وتعالج إلتهاباته، على ألا تستخدم إلا بعد استشارة الطبيب.

خمسة عوامل للربح من الإنترنت

88

الأمانة والمصداقية تحتم علي ألا أخدعك وأمنيك بنتائج مبهرة وأموال طائلة جراء العمل على الإنترنت بعد فترة قصيرة، بل لابد أن تعلم جيدا أن العمل على الإنترنت مثله مثل أي عمل خاص ( وليس عمل حكومي بمرتب ثابت شهريا ) يعتمد الربح منه على عوامل عديدة، أذكر لك أهمها من خلال خبرتي في هذا المجال:

1. جودة المنتج أو الخدمة التي تقدمها لزبائنك، بما يعني تميزك.

2. ندرة ما تقدم، بما يعني تفردك وتقليل المنافسة معك.

3. الإبداع في طريقة عرضك لمنتجاتك، بما يوفر البساطة والإنبهار وسهولة الٍإستخدام في آن واحد.

4. شطارتك في التسويق لما تقدم، بما يجذب الزبائن للشراء منك وليس من غيرك.

5. خدمة ما بعد البيع التي تقدمها لعملائك، بما يضمن استمرار ولائهم لك وجذب آخرين جدد لشراء ما تقدم.

ولعلك أدركت الآن أن فلسفة الربح من الإنترنت التي أتبناها أنا شخصيا تعتمد أساسا على صنع منتج أو تقديم خدمة عبر الإنترنت لفئة معينة تستهدفها وتسوق لها ما تقدم، بحيث يسعى هؤلاء للحصول على ما تقدمه لهم مقابل مبلغ مالي تحدده أنت،

ونظرا لأنك تعمل على شبكة المعلومات ( الإنترنت )، فإن ما تقدم وتبيع للآخرين يجب أن يكون مرتبط بالمعلومات في شكلها الإلكتروني، سواء في شكل كتاب، أو مقاطع صوتية، أو مقاطع فيديو، أو تجمع وتضم كل هذه الأشكال في حزمة واحدة وتحت عنوان معين،

وفيما يتعلق بطبيعة هذا المنتج وكيفية صنعه وطريقة تقديمه وتسويقه للحصول على مقابل مادي له، فهذا ما سوف أتناوله في سلسلة مقالاتي القادمة عن الربح من الإنترنت، فتابعني لو مهتم بمعرفة ذلك،

كما يمكنك قراءة مقالي الأول في هذا الموضوع: هل بالفعل تريد أن تكسب المال من الإنترنت؟

هل بالفعل تريد أن تكسب المال من الانترنت؟

55كسب المال لا يأتي إلا نتيجة للعمل الجاد الممتع لك والمفيد لغيرك، الذي يحقق قيمة مضافة للآخرين، والعمل على الانترنت مثله مثل أي عمل آخر، يحتاج إلى جهد وصبر، وأهم من ذلك، يتطلب إبداع وإبتكار في أداء المهام على الإنترنت، وتنحصر أسباب فشل معظم الناس في الحصول على المال مقابل عملهم على الإنترنت فيما يلي:

1. معظم الناس لا يأخذون مسألة العمل على الإنترنت والحصول على المال منه على محمل الجد بل يشكون في ذلك،

2. نتيجة لهذا الشك فإنهم لا يكرسون الوقت الكافي للعمل على الانترنت وحجتهم في ذلك أنه ليس لديهم وقت،

3. يواجه الناس مشكلة توافر الكثير من المعلومات على الإنترنت مما يحدث لهم نوع من الإرتباك وخاصة أنه ليس لديهم مهارة التعامل مع هذا الكم الهائل من المعلومات بالتنظيم والإضافة المفيدة المبتكرة،

4. لا يعرف معظم الناس نوعية وطبيعة العمل الذي يجب عليهم فعله على الإنترنت للحصول على المال،

5. من الناس من جرب الكثير من الأعمال وانتقل من عمل لآخر على الإنترنت دون جدوى حيث لم يحقق أي قدر ولو قليل من المال جراء هذه الأعمال،

وأسباب الفشل هذه يقابلها على الجانب الآخر أسباب أخرى للنجاح تعتبر بمثابة مباديء وأسس لتحقيق النجاح من العمل على الإنترنت وأستطيع حصر بعضها فيما يلي:

1. العمل الفعلي:
يظن الكثيرون أنهم يعملون على الإنترنت، ومن ثم ينتظرون المقابل المادي من عملهم هذا، في حين أنهم في الحقيقة لا يعملون بالفعل، بل يقومون بالتصفح أو بأعمال بسيطة تقليدية لا ترقى لأن يكون لها مقابل مادي،

2. التركيز:
التركيز هو المفتاح للنجاح في أي عمل سواء على الإنترنت أو خارجه، وعلى الإنترنت التركيز يعني المواصلة والإستمرار في عمل شيء محدد لتحقيق نتائج محددة والصبر على ذلك،

3. العمل من أجل المال فقط:
لا تجعل المال هو هدفك الأساسي ليس فقط للعمل على الإنترنت بل لأي عمل في حياتك، لأنك لو فعلت ذلك فحتما سوف تفشل في الحصول على أي مال، ولو ركزت على المال فقط فسوف تغفل أشياء كثيرة وتقوم بأعمال ما ينبغي لك القيام بها، فضلا عن قيامك بأعمال أخرى بشكل خاطئ، جرب أن يكون عملك على الإنترنت من أجل إفادة الآخرين وتحقيق قيمة مضافة لهم في حياتهم الشخصية أو المهنية،

4. المتعة:
مارس عملك على الإنترنت وأنت مستمتع به، فالإستمتاع بالعمل سبب كاف للإستمرار فيه وعدم الإستسلام بسهولة للتخلي عنه بسبب عدم تحقيق المال منه،

وأخيرا فكر في إجابة الٍأسئلة الآتية واكتب لي إجابتك، واعلم أنه بقدر قوة دافعيتك لتحقيق الإجابات التي ستذكرها فسوف تنجح في عملك على الإنترنت،

* هل تعتقد فعلا بإمكانية الحصول على المال جراء العمل على الإنترنت؟
* هل يمكنك أنت شخصيا الحصول على المال من أداء عمل ما على الإنترنت؟
* ما هو سببك الرئيسي للحصول على المال من العمل على الإنترنت؟

وإذا أعجبك هذا المقال قم بمشاركته مع الآخرين لتزيد المشاركة وتعم الفائدة.