Category Archives: لغة

الفروق الأساسية بين اللغة العربية والانجليزية

1. تركيب الجملة البسيطة في اللغة الانجليزية هي فاعل ثم فعل ثم مفعول  ( I watch TV ) أما الجملة العربية فهي إما اسمية مكونة من مبتدأ ثم خبر ( الشمس مشرقة ) أو فعلية تبدأ بفعل ثم فاعل ثم مفعول ( يشاهد أحمد المباراة ) أي أن الفعل يتقدم دائما على الفاعل في الجملة العربية.

2. بالنسبة للاسم، فهو في اللغة العربية إما مفرد أو مثنى أو جمع ( مهندس – مهندسان – مهندسون ) بينما الاسم في اللغة الانجليزية إما أن يكون مفرد أو جمع ( boy – boys ) حيث لا توجد صيغة المثنى في اللغة الانجليزية، فما زاد عن واحد يعتبر جمع في اللغة الانجليزية.

3. الأسماء المفردة في اللغة العربية يمكن أن تأتي دون أن يسبقها أداة تعريف ( هذا ولد – تلك فتاة ) أما في اللغة الانجليزية فالاسماء المفردة لابد أن يسبقها أداة ( a ) وخاصة لو كانت من النوع الذي يعد ( this is a boy – that is a girl ) وأداة المعرفة قبل الأسماء تأتي في اللغة الانجليزية منفصلة عنها ولا تلتصق بها ( الولد – the boy  )

4. الصفة في اللغة العربية تأتي بعد الموصوف وتتبعه في الإفراد والتثنية والتذكير والتأنيث ( بنت جميلة – بنتان جميلتان ) بينما الصفة في اللغة الانجليزية تأتي قبل الموصوف وهي على شكل واحد لا تتغير بتغير الموصوف  ( beautiful girl – beautiful girls )

5. اللغة الانجليزية لا تفرق بين المذكر والمؤنث بأي علامة خاصة أو أداة تعريف معينة كما هو الحال في اللغة العربية  ( معلم ومعلمة = teacher  ) كما أن الفعل في اللغة الانجليزية لا يتغير شكله حسب جنس الفاعل أو المفعول كما هو الحال في اللغة العربية ( he plays, she plays ) ( على يلعب، نهى تلعب )، لاحظ أن الفعل لا يتغير في الانجليزية مع المذكر والمؤنث بينما الفعل يختلف شكله باختلاف جنس الفاعل أو المفعول في اللغة العربية، ولكن في اللغة الانجليزية يوجد كلمات تدل على كائنات مذكرة وكلمات أخرى تدل على كائنات مؤنثة ( أمير princess, prince أميرة )

وعموما فإن قواعد اللغة العربية ومفرداتها أكثر غنى وتميز من مثيلتها في اللغة الانجليزية، ورغم أن اللغة الانجليزية غنية بالمفردات وبلغت درجة عالية من التطور إلا أنها تعتبر لغة سماعية أكثر نظرا لاحتوائها على الكثير من الأفعال الشاذة التي يتم تعلمها بالممارسة والمطالعة، كما أن الانجليزية تحتاج إلى قواعد محكمة وثابتة تعصم المتكلم والكاتب عن الخطأ عند التحدث أو الكتابة.

كيف تتحدث اللغة الانجليزية بطلاقة

بالرغم من أن تدريس اللغة الانجليزية في المدارس المصرية يبدأ من الصف الأول الابتدائي أي من عمر ست سنوات ويستمر حتى الصف الثالث الثانوي، وقد تمتد هذه الدراسة إلى الجامعة، أي أنها قد تستمر لمدة ستة عشرة عاما، إلا أنه وفي معظم الأحوال يتخرج الطالب في الجامعة وهو لا يستطيع التحدث بالانجليزية بطلاقة، والأسباب وراء ذلك تكمن فيما يلي:

1. التركيز في تدريس اللغة على القواعد النحوية وإهمال تنمية التحاور باستخدام جمل بسيطة وتلقائية.

2. التركيز في تنمية المهارات اللغوية على مهارتي القراءة والكتابة وإهمال تنمية مهارتي الاستماع والتحدث.

3. التركيز على قوالب لغوية ثابتة يتم حفظها من أجل اجتياز امتحان اللغة الكتابي مما يقلل من الإبداع اللغوي والتحاور بتلقائية.

4. امتحان اللغة في المدارس في نهاية العام الدراسي يقيس أساسا مهارة الكتابة وبصورة تقليدية ويهمل قياس مهارتي الاستماع والتحدث.

وهكذا فإن أهم مهارة لغوية يجب التركيز عليها في تدريس اللغة كي يتمكن الطالب من التحدث بالانجليزية بطلاقة هي مهارة الاستماع ، وتعرف الطلاقة اللغوية بأنها القدرة على التحدث وفهم اللغة بسرعة وسهولة بدون اللجوء إلى الترجمة، ويعتبر الاستماع هو الطريق الوحيد للوصول لهذه الطلاقة اللغوية المنشودة، وإليك بعض النصائح لكي تتمكن من تنمية مهارة الاستماع لديك ومن ثم يمكنك التحدث بالانجليزية بطلاقة:

1. استمع إلى مواد سهلة ومفهومة واستمع إليها بشكل متكرر.

2. استمع لمواد كثيرة ومختلفة ولكنها تتحدث عن نفس الموضوع.

3. قم بتقسيم الوقت الكلي لاستماعك على مدار اليوم، فمثلا استمع نصف ساعة في الصباح ومثلها في المساء ومثلها قبل النوم.

4. استخدم جهاز صغير للاستماع كي يتسنى لك الاستماع في كل مكان.

5. استمع إلى قصص تعرفها من قبل أو كتب قرأتها قبل ذلك.

6. اقرأ واستمع في نفس الوقت.

7. اجعل الاستماع جزء من روتينك اليومي بحيث لا يمر يوم بدون استماع.

وأخيرا ينبغي الإشارة إلى أن النصائح السابقة والمتعلقة بالاستماع لا تنطبق على تنمية مهارة التحدث بالانجليزية فقط، بل التحدث بأي لغة وبطلاقة، كما أن هذه النصائح مفيدة لمن يريد تنمية مهارة النطق السليم والحفظ الجيد لديه.